نجح رجال مباحث إدارة شرطة موانئ دمياط في إحباط محاولة تهريب 14 قطعة أثرية إلى خارج البلاد.

أكدت تحريات قسم البحث الجنائي بإدارة شرطة موانئ دمياط اعتزام إحدى شركات الاستيراد والتصدير الكائن مقرها بمصر الجديدة، ملك المدعو “مارمرقس . م”، مواليد 1959، ومقيم بمصر الجديدة، تهريب كمية من الآثار إلى خارج البلاد عن طريق إخفائها داخل مشمول رسالة “موبيليا خشبية متنوعة”، مصدرة لإحدى الدول العربية عبر ميناء دمياط البحري، لصالح إحدى الشركات لمالكتها المدعوة “هبة . أ”، المقيمة بالجيزة.

عقب تقنين الإجراءات تم تشكيل لجنة أمنية جمركية بحضور لجنة من مكتب الوحدة الأثرية بميناء دمياط، أسفرت أعمالها عن ضبط 14 قطعة ذات قيمة فنية وتاريخية ترجع إلى فترة نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، عبارة عن، 4 جدارية من الخزف على شكل مجموعة من الأزهار المجسمة بشكل دائري مختلفة الألوان، و 2 شمعدان من الخزف أبيض اللون بقاعدة ثلاثية الأرجل محفور عليها رسوم آدمية ونباتية، و 3 أطباق من الخزف أبيض اللون منقوش عليها رسوم نباتية ملونة، و 3 أواني زجاجية عليها حليات من معدن أصفر اللون، و أبريق من الخزف الأبيض منقوش عليه رسوم نباتية ملونة، و حلية من المعدن على شكل فرع شجر صغير مختوم من الأسفل.

وتبين أن جميع المضبوطات تخضع للقرار الجمهوري رقم 114 لسنة 1973 الخاص بحظر استيراد أو تصدير أو نقل ملكية الممتلكات الثقافية بين الدول بطرق غير مشروعة، وبسؤال صاحب الشركة أقر بواقعة الضبط ، وأفاد بأن المضبوطات ملك المدعوة “هبة . أ”.

تم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة، والعرض على النيابة التي باشرت التحقيق.